الأنبا مكسيموس أسقف بنها وقويسنا

الأنبا مكسيموس أسقف بنها وقويسنا

منتدى قبطى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة نور أمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 656
تاريخ التسجيل : 16/09/2013

مُساهمةموضوع: قصة نور أمي   الخميس 15 سبتمبر 2016 - 12:41

 نور أمي




ارتبك الشاب جون جدًا واضطرب، فقد هبت عاصفة شديدة في مياه البحر، وعلت الأمواج جدًا.

كان جون واقفًا عند الشاطئ تحت منزله يتطلع نحو المياه في مرارة، فقد أخذ والده قارب صيد ومعه ابنته جانيت.

تسللت الدموع من عينيّ جون، فالظلام صار دامسًا، وصوت الأمواج امتزج مع صوت الرياح العاصفة، وصار والده وأخته في خطر. أشعلت زوجة الصياد مصباحًا، وصعدت به إلى الغرفة العليا ووضعته في النافذة التي تطل على البحر.

ناداها جون من الشاطئ.

- ماذا تفعلين يا أُمّاه؟

- أضع مصباحًا حتى يستطيع والدك أن يراه، فيوجه القارب نحو الشاطئ.

- النور ضعيف جدُا يا أُمّاه؛ إنه لا ينفع شيئًا، فأريحي نفسك من التعب.

إن لم يتحسن الطقس فهناك خطر على والدي وأختي دون شك.

إنني لن أستريح حتى يرجعا بسلامة اللَّه.

ثبّتت الأم المصباح وركعت بجانبه تصلي إلى اللَّه كي يحفظهما ويحفظ كل من في البحر.

في وسط العاصف الشديد إذ فقد الصياد قدرته على معرفة اتجاه القارب تطلعت جانيت من كل جانبً وهي تصرخ إلي اللَّه كي ينقذها. رأت نورًا خافتًا، فقالت لأبيها وهي تهتف فرحًا.

أدر القارب نحو هذا النور، إنه بلا شك نور أمي... قلبها لن يستريح حتى نصل بنورها إلى الأمان.

وجه الصياد قاربه بكل قوة نحو جهة النور إلى أن وصل به إلى الشاطئ آمنًا.

إذ رأتهما الأم هتفت تشكر اللَّه، قائلة لهما: "أشكر إلهي الذي أنقذكما! كيف نجوتما من العاصفة؟

قالت جانيت: لقد وجهنا القارب نحو نور الأم العزيزة، فقادنا نورك إلى الشاطئ. بدونه لهلكنا!

تأثر جون جدًا إذ سمع كلمات جانيت. وإذ كان دائم التمرد خاصة على والدته، رجع إلى نفسه وهو يقول: "أين أنا من نور أمي العزيزة؟!

لم ينم جون طول الليل، بل كان يركع مقدمًا التوبة للَّه مخلصه، مسلمًا حياته في يديّ إلهه المحبوب، طالبًا منه أن يرشده في بحر هذه الحياة، ويجعل أمامه دائمًا نوره السماوي.

بعد سنوات أُصيب جون بمرض عضال، وإذ كان يحتضر وكانت أخته جانيت بجواره تبكي،
قال لها جون:"لا تبكي يا أختاه!

يا الله

إني لا أخاف الموت! أنا سائر نحو ميناء السلام، لأني وجّهت قارب حياتي نحو نور أمي العزيزة!"
أرى في أمي ظل أمومة كنيستك، التي تشعل نار المعرفة أمامي، فلا أهلك وسط عواصف هذا العالم وتياراته المهلكة!
هب لي قلب الأم السماوية، فلا يستريح قلبي حتى يوجه الكل قوارب حياتهم نحوك.
يرونك أيها النور الحقيقي، فتتبدد فيهم كل ظلمة، ونحيا جميعًا معك في نورٍ أبدي







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anbamaximos.3rab.pro
 
قصة نور أمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأنبا مكسيموس أسقف بنها وقويسنا :: المنتديات المسيحية :: القصص والخواطر والتأملات الروحية-
انتقل الى: